إرادة السماء

As revealed to
Marshall Vian Summers
on May 17, 2011
in Glenwood Springs, Colorado

كما أوحي إلى
مارشل ڤيان سومرز
في 17 مايو، 2011
في جلينوود سپرنجز، كولورادو

Many people in the world are awaiting the return of their Savior, their Maitreya or their Imam. But God has sent a New Message into the world, a Message to prepare humanity for the great change that is coming here and for its encounter with intelligent life in the universe, an encounter that will be far more precarious and dangerous than most people truly recognize.

يترقب الكثير من الناس في العالم عودة مخلصهم أو بوذاهم أو إمامهم. ولكن الله قد بعث برسالةً جديدةً إلى العالم، رسالة إعداد للبشرية لما سيكون من التغيير العظيم ولتلاقها مع حياةٍ ذكيةٍ في الكون، تلاقٍ سيكون أشد ريبةً وخطراً بكثير مما يدرك معظم الناس حقاً.

Human spirituality is eroding away in the world, the true nature of human spirituality. The deeper nature of each person is becoming ever more remote as your societies become increasingly technological and secular. The divisions between religions are so severe and so damaging, even the divisions within religions, they will add a great deal to human conflict and suffering in the future, as they are now.

إن روح الإنسان آخذةٌ بالتلاشي في هذا العالم، الطبيعة الحقيقية لروح الإنسان. إن الطبيعة الأعمق لكل فرد تغدو نائيةً أكثر فأكثر كلما إزدادت مجتمعاتكم تقنيّةً وعلمانيّةً. إن الخلافات بين الديانات خطيرةٌ ومدمرةٌ للغاية، كما هي كذلك في داخل تلك الديانات، ألا إنها ستضيف عبئاً كبيراً إلى الصراع والعناء البشري في المستقبل، كما هو حالها الآن.

To honestly look at the world is to realize that its mounting difficulties are exceeding human capacity and understanding. The Great Waves of change coming to the world exceed what individuals and institutions can fully comprehend and address.

إن نظرت إلى العالم بعين صادقة فستدرك أن صعوباته المتفاقمة تفوق سعة البشر واستيعابهم. إن أمواج التغيير العظمى الآتية إلى العالم تفوق قدرة الأفراد والمؤسّسات على استيعابها ومعالجتها بشكلٍ كامل.

Humanity has come to a great turning point. It cannot return to its former state. It cannot go backwards in history. It cannot simply reaffirm the divided and contentious beliefs of its religious traditions, which were all initiated by God.

قد أقبلت البشرية على نقطة تحوّل عظيمة. لا يمكنها العودة إلى حالتها السابقة. لا يمكنها الرجوع في التاريخ إلى الوراء. لا يمكنها ببساطة أن تُـثَـبِّت من جديد تلك المعتقدات المنفكّة والمتشاكسة المنبثقة من سننها الدينيّة، وهي كلّها قد كانت أوتيت سُبُلُها من الله رَشَدا.

God’s Revelation must now come again and has come again, and the Messenger has been sent into the world—a humble man, a man without great social position, a man without great personal assertions and accomplishments, a man whose life has been preserved and directed for this purpose alone.

قد كان لزاماً أن يأتي وحي الله من جديد ولقد أتى من جديد، والرسول قد بُعِث في العالم- رجلٌ ذو تواضع، رجلٌ ليس ذا منصبٍ اجتماعيٍ عظيم، رجلٌ لا يملك امتيازات أو إنجازاتٍ شخصيةٍ عظيمة، رجلٌ قد حُفِظَت حياته ووُجِهَت لهذه الغاية وحدها.

People will argue, of course, unwilling or unable to reconsider their position and to open themselves to the New Revelation. They think they understand God’s will and purpose for the peoples of this world. They think they understand what Revelation means and when it can occur.

وبطبيعة الحال سيجادل الناس، غير راغبين أو غير قادرين على أن يعيدوا النظر في مكانتهم وأن يفتحوا أنفسهم للوحي الجديد. ظناً منهم بأنهم يفقهون مشيئة الله وغايته لشعوب هذا العالم. ظناً منهم بأنهم يفقهون مقصود الوحي والميعاد الذي يمكن أن يتنزّل فيه.

They think they understand. But who can understand this fully? Who has the wisdom and the breadth and the capacity to understand this fully? Surely this must exceed human comprehension. And surely there must be enough humility and honesty for people to realize that they cannot predict when and how the Creator of all the universes will speak to this one tiny little planet.

يظنون أنهم يفقهون. ولكن من الذي يستطيع الإحاطة بهذا علما؟ من الذي يمتلك الحكمة والإحاطة والسعة ليحيط بهذا الأمر؟ مما لا شك فيه أن هذا يفوق الاستيعاب البشري ولا بُدّ. ولا شك أن يجب على الناس أن يتحلّوا بقدرٍ كافيٍ من التواضع والصدق ليدركوا أنهم لا يقدرون على التنبؤ بالميعاد ولا الكيفيّة التي سيخاطب الله فيها هذا الكوكب الصغير الضئيل وحده.

Human ignorance and arrogance unite into a dangerous combination, a combination that is vehement and oppressive. It is jaded and highly opinionated. It is polarized and will continue to divide the human family—a division that can only weaken you in the face of the great change that is coming to the world.

هنا حيث يتحد الجهل والتكبر البشري في مزيج خطير، مزيج عتي واستبداد. مزيج فسقٍ وعناد. مزيجٌ يدعو للتحزب وسيستمر في تقسيم العائلة البشرية ــ تقسيماً ليس له إلا أن يضعفكم في وجه التغيير العظيم المقبل على العالم.

The New Message comes here in a pure form, and for the first time you will be able to hear the Voice of Revelation. It was a Voice like this that spoke to Moses and Jesus, the Buddha and Mohammad and the other great Teachers who have remained hidden throughout the course of human history.

ها هي الرسالة الجديدة تأتيكم في هيئةٍ خالصة، ولأول مرة ستكونون قادرين على سماع صوت الوحي. إنه كان صوتاً كهذا الصوت قد تحدث إلى موسى وعيسى، إلى بوذا ومحمد وإلى غيرهم من المعلمين العظماء الذين قد لبثوا في الخفاء طيلة مسيرة التاريخ البشري.

There is no time for error now. The risks are too great. Everything is being done with the New Revelation to make it very clear. It provides its own Commentary, its own Teachings, for these cannot be left up to human interpretation only.

إنها ليست ساعة الخطأ الآن. المخاطر عظيمةٌ للغاية. لقد استنفذ كل الجهد في الوحي الجديد ليكون على أوضح صورة. يزودكم الوحي الجديد بتفسيره الخاص، وتعاليمه الخاصة، فلا يمكن ترك ذلك لتأويل الإنسان وحده.

The hour is late and humanity is unprepared to face a new and declining world and to face the realities and the difficulties of emerging into a Greater Community of life in the universe.

قد أوشكت الساعة من الانتهاء والبشرية غير مُعدّةٍ لمواجهة عالمٍ جديد ومتقهقر ولا لمواجهة الحقائق والصعوبات الكامنة في الانبعاث إلى مجتمع أعظم من الحياة في الكون.

You are at a great threshold, and for you individually this means that your life is being accelerated to meet this threshold, to prepare for this threshold, to engage with this threshold.

إنكم مشرفون على عتبةٍ عظيمة، وبالنسبة إليك أيها الفرد فهذا يعني أن حياتك في تسارع لملاقاة هذه العتبة والإعداد لهذه العتبة والاقتران مع هذه العتبة.

But how can this be done without a New Revelation from God? There is not a person on Earth who has the wisdom, the capacity and the comprehension to deal with everything humanity will be facing as it passes through this threshold into a new and more challenging world.

ولكن كيف لذلك أن يتأتى من دون وحي جديد من الله؟ ليس من أحدٍ على وجه الأرض يمتلك الحكمة، والسعة، والإحاطة للتعاطي مع كل تلك الأمور التي ستكون البشرية في مواجهتها وهي تعبر من خلال هذه العتبة إلى عالمٍ جديد، إلى عالمٍ أكثر تحدٍ.

Who on Earth can prepare humanity for life in the universe, the great engagement—an engagement that is already taking place, in secrecy, carried out by groups who are here to take advantage of your ignorance and superstitions?

من على وجه الأرض يستطيع إعداد البشرية للحياة في الكون، للاقتران العظيم- الاقتران الذي هو حاصلٌ بالفعل، في سريّة، ينفذ من قِبل مجموعات قد آلت المجيء هنا لاستغلال جهلكم وخرافاتكم؟

If you are truly honest, you must recognize that no one has this breadth of understanding, this capacity. No one in the world understands the Greater Community of life. And what people think are projections of their fears and their fantasies, neither of which is an accurate portrayal of what you will be facing in reality.

إن كنتم صادقين حقاً، فستدركون أن لا أحد يمتلك هذه الإحاطة في الفهم، هذه السعة. لا أحد في العالم يستطيع استيعاب مجتمع الحياة الأعظم. وإن ما يظنه الناس إنما هو انعكاس لمخاوفهم ونزواتهم، ولكن لا شيء من ذلك يعكس صورة دقيقة لما ستواجهون في الواقع.

The true nature of human spirituality has now been so clouded, so distorted, so overlaid with tradition and ritual and interpretation that even the great traditions of the world, which can provide the steps that you must take, require a unique and highly gifted teacher to navigate everything else that has been added over the decades and centuries.

الآن حيث أصبحت الطبيعة الحقيقية لروح الإنسان محجوبة، ومشوهة، ومكسوة إلى حدٍ بعيد بالتقاليد والطقوس والتأويلات الدينيّة، حتى إن أعظم السنن في العالم، والتي بإمكانها تقديم تلك الخطوات التي يجب عليكم اتباعها، تحتاج إلى معلم فريد وموهوب جداً ليتمكن من اجتياز كل تلك الإضافات التي تم إضافتها عبر العقود والقرون.

Religion has become a palliative. It has become a distraction more than an illumination. It has become something that people [use to] run away from the world to seek comfort and consolation instead of a preparation to engage in the world in a greater and more profound way.

لقد أصبح الدين مسكناً. لقد أصبح الدين أقرب إلى التضليل منه إلى التنوير. لقد أصبح الدين أداةً ما [يستخدمها] الناس للهروب من العالم بحثاً عن الراحة والمواساة، بدلاً من أن يكون وسيلة إعداد للاقتران مع العالم بطريقةٍ أعظم وأعمق.

The Creator knows all this, of course. It is beyond debate at a higher level. It is beyond speculation. It is beyond ideology. It is beyond the theology of one religion contending against the theology of another religion. That is a human problem created by human misunderstanding and the limits of human capacity and wisdom.

إن الخالق عليم بهذا كله، بالطبع. فهو أمر لا جدال فيه من عند مقامٍ أعلى. خارج نطاق التكهن. خارج نطاق المذهبية. خارج نطاق الخصومة بين الأديان التي تريد اثبات عقيدتها في مقابل العقائد الاخرى. تلك مشكلةٌ بشرية نتجت بسبب سوء الفهم البشري ومحدودية سعته وحكمته.

You may argue against the Revelation, but it is the only Revelation, and it will be the only Revelation. Whether it is accepted or denied, this is it.

قد تجادل في الوحي، ولكنه الوحي الوحيد، وسيكون هو الوحي الوحيد. سواءً أتقبلتموه أم أنكرتموه، هو هذا.

God is not preoccupied with this one world. But God is aware of this one world—a very small place in a very great universe.

لم يكن الله لينهمك في هذا العالم الواحد. ولكن الله عليم بهذا العالم الواحد – موضعٌ صغيرٌ جداً من كونٍ عظيمٍ جداً.

The Angelic Presence that oversees this world is translating the Will of the Creator into words and application, Teachings and Commentary that the people of the Earth can understand and apply today and tomorrow and the days to follow.

إن الحضرة الملائكية التي تشرف على هذا العالم تترجم إرادة الخالق في كلمات وتطبيق، في تعاليم وتفسير ليتمكن أهل الأرض من أن يستوعبوها ويطبقوها في حينهم هذا وفي غدهم وفيما سيأتي من أزمان.

You are asked to receive, not to judge.

إنكم مطالبون بأن تستقبلوا لا أن تحكموا.

You are asked to prepare for the world, not to use religion as a form of escape.

إنكم مطالبون بأن تعدوا للعالم، لا أن تستخدموا الدين كشكلٍ من أشكال الهروب.

You are asked to honor your deeper nature and to take the Steps to Knowledge so that its reality can become apparent to you.

إنكم مطالبون بأن تعززوا فطرتكم الأعمق وأن تسلكوا “الخطوات إلى المعرفة” بحيث يصبح بالإمكان لحقيقتها أن تتجلى لكم.

You are asked to end your ceaseless conflicts and to never think that you can conduct violence here on Earth in the name of God, for that is an abomination. There are no holy warriors. There is nothing holy about war.

إنكم مطالبون بأن تنهوا صراعاتكم غير المنتهية وأن لا تظنوا أبداً أن بإمكانكم ممارسة العنف هنا على الأرض باسم الرب، فإن في ذلك مقتٌ شديد. ليس هنالك من محاربين مقدسين. ليس هناك ما هو مقدس في الحرب.

You are asked to learn and to prepare for a new world and to prepare for the realities and challenges and opportunities of emerging into a larger arena of intelligent life in the universe.

إنكم مطالبون بأن تتعلموا وتُعِدّوا لعالمٍ جديد، انكم مطالبون بأن تُعِدّوا للحقائق والتحديات والفرص الكامنة في الانبعاث إلى ميدانٍ أكبر من الحياة الذكية في الكون.

You cannot teach yourself these things, for you do not know enough. And to argue against it is only to project your own limits and misunderstanding.

إنكم لا تستطيعون تعليم هذه الأمور لأنفسكم، فأنتم لا تعلمون بالقدر الكافي. وإن جدالكم للوحي إنما هو انعكاس لمحدوديتكم وسوء فهمكم.

The New Message is being brought to the people—not to the experts, not to the leaders, for they are too invested in their position, and as a result, they either cannot see what is coming or they are unable to communicate the truth to those who follow them.

الرسالة الجديدة قد أُحضرت للناس – لا للخبراء، لا للقادة، فهؤلاء محاصرون جداً في مناصبهم، وكنتيجة لذلك، فهم إما غيرُ قادرين على رؤية ما هو قادم أو غير قادرين على ايصال الحقيقة لأولئك الذين يتبعونهم.

The Revelation gives the individual tremendous power, but also tremendous responsibilities. If you are guided by the power of Knowledge within yourself, the deeper intelligence that God has placed within you, then there can be no violence or war and conflict. There is only the effort to create positive and mutually beneficial arrangements with others.

إن الوحي يَمُدّ الفرد بسلطان عظيم، لكنه أيضاً يلقي عليه بمسؤولياتٍ عظيمة. فإن كنت مؤيداً بسلطان المعرفة في داخلك، ذلك الذكاء الأعمق الذي أودعه الله في داخلك، فعندئذ لن يكون هناك عنف ولا صراع ولا حرب. لن يكون هناك إلا بذل المجهود في صنع الترتيبات الايجابية ذات المنفعة المتبادلة مع الآخرين.

That is the work for the intellect. That is the great challenge before you, a challenge so great it will occupy all of your energy if you are to undertake it successfully.

ذلك هو دور المنطق العقلي. ذلك هو التحدي العظيم الذي ينتظرك، تحدي عظيم سيشغل كل طاقتك إن أنت حملته بنجاح.

The Revelation is beyond the realm and the reach of the intellect. It is beyond the realm and reach of beliefs and ideology. For God does not create belief. God does not create ideology. God only gives you wisdom and clarity and a high standard to live by. You are either able to adopt these things, or you are not.

إن الوحي يتعدّى حدود المنطق العقلي ونفوذه. إنه يتعدّى حدود المعتقدات والمذاهب الفكرية ويتعدّى نفوذها. إذ أن اللّه لا يخلق المعتقد. لا يخلق الله المذهب الفكري. إنما يؤتيكم الله الحكمة والصفاء والنموذج الرفيع لتحيوا على ضوئه. إما أن تكونوا قادرين على تبني هذه الأمور، أو غير قادرين.

To adopt them, you must adopt them compassionately, without using them as a weapon to oppress others or to condemn others. To condemn others to Hell and damnation is to misunderstand God’s Revelations, both present and in the past.

إن أردتم تبنيها، وجب عليكم أن تتبنوها بعين رحيمة، من غير أن تكون سلاحاً لاضطهاد الآخرين أو الحكم عليهم. إن الحكم على الآخرين بالجحيم واللعنة هو سوء فهمٍ لكشوفات الوحي الرباني، سواءاً أكان في الحاضر أو في الماضي.

To claim that there can be no new Revelations is to proclaim your arrogance and ignorance and to think that you know more than the Creator. For no one on Earth knows what God will do next. Even the Angelic Presence does not know what God will do next, so what person can make such a claim? Surely it is the epitome of ignorance and arrogance!

من كان يزعم استحالة وقوع كشوفات وحي جديد فلقد أعرب عن جهله وكبره ولقد ظن بأنه يعلم ما لا يعلمه الخالق. فلا أحد على وجه الأرض على علم بما سيفعله اللّه من بعد. حتى الحضور الملائكي ليس له علمٌ بما سيفعله الله من بعد، فأي إنسان يستطيع أن يدعي ادعاءاً كهذا؟ لا شك إنه خلاصة الجهل والكبرياء!

No one on Earth can proclaim that Jesus is the only pathway to God when God has created other pathways! Who are you to say such things? This is misunderstanding and confusion. This is trying to place your beliefs above and beyond others’ beliefs, to make your teacher, your representative, the greatest or the only one to be followed. This is not the Will of Heaven. This is the ignorance of humanity.

لا أحد على وجه الأرض له الحق في أن يدعي أن عيسى هو الطريق الوحيد إلى الله بينما قد أوجد الله طرقاً أخرى! من أنتم حتى تقولوا شيئاً كهذا؟ هذا سوء فهم وتخبط. إنها محاولة لجعل معتقداتكم في منأى عن معتقدات الآخرين، لجعل معلمكم، ممثلكم، هو الأعظم والأوحد لأن يُتّبع. هذه ليست إرادة السماء. هذه هي الجهالة البشرية.

The world you will be facing will require immense human cooperation, compassion and contribution, or it will be a battleground over who has the remaining resources of the world. Who can protect their wealth while other nations fail and collapse?

إن العالم الذي أنتم في صدد مواجهته سيستوجب قدراً بالغاً من التعاون والتراحم والاسهام البشري، وإلا فإنها ستكون ساحة قتالٍ لتحديد الطرف الذي سيمتلك تلك المصادر المتبقية في العالم. من يستطيع حماية ثروته بينما تفشل الأمم الأخرى وتنهار؟

The demands upon humanity will be so great that it will take a great compassion and wisdom to respond to this. But the peoples are too divided. The religions are too shattered. This group opposes that group in the name of their national sovereignty or the Will of God, and it is all set in motion to collapse into chaos

إن المطالب التي ستطل على البشرية في المستقبل لعظيمة جداً ولكي تستجيب لها فإن البشرية بحاجة إلى الكثير من الرحمة والحكمة. ولكن الشعوب منقسمةً إلى أبعد الحدود. الديانات مهشمةٌ للغاية. هذه المجموعة تعارض تلك المجموعة باسم السيادة الوطنية أو باسم المشيئة الإلهية، ولقد قدر لها جميعاً الانهيار في حالة من الفوضى العارمة.

That is why there is a New Revelation in the world. Here you do not praise the Messenger as a God. You honor him as the Messenger. Here you do not proclaim your ideas over another, but realize that ideas are only the tools to be used by the greater strength within you and that the true truth, the greater truth, resides beyond the realm of the intellect, which was never designed to comprehend the greater realities of life.

هذا هو سبب وجود الوحي الجديد في العالم. إنك هنا لا تسعى لتمجيد الرسول كتمجيد الإله. بل عليك إجلاله كما ينبغي للرسول. إنك هنا لا تقوم بإعلان أفكارك فوق أفكار الآخر، وإنما عليك أن تدرك بأن الأفكار هي مجرد أدواتٍ للاستخدام بواسطة التماسك الأعظم الذي في داخلك وأن الحقيقة الأصيلة، الحقيقة الأعظم، تقيم خارج حيز المنطق الفكري، الذي لم يصمم أبداً ليحيط علماً بحقائق الحياة الأعظم.

The Will of Heaven is for humanity to unite and to prepare so that it may survive the Great Waves of change and prepare for its engagement with life in the universe in such a way that human freedom and sovereignty in this world may be protected.

إن إرادة السماء هي أن تتحد البشرية وتتجهز لعلها تنجو في خضم أمواج التغيير العظمى، لعلها تُعِدُّ للاقتران مع الحياة في الكون بطريقةً تحفظ للبشرية حريتها وسيادتها في هذا العالم.

For you are facing a non-human universe where freedom is rare and where free nations and peoples must exercise great discretion and great care amidst the presence of many more nations where freedom has been suppressed or where it was never known before.

ألا إنكم تواجهون كوناً غير- بشري حيث تندر الحريّة وحيث يتحتم على الأمم والشعوب الحرة أن تمارس قدراً عظيماً من التقـيّة والحذر وسط وجود أممٍ أكثر عدداً كانت قد قُمِعَت حريتها أو لم تعرف الحرية من قبل أبدا.

The demands of the Greater Community are tremendous. You cannot be engaged in constant conflict here on Earth and be able to survive and remain free in this larger arena of life. It is a matter not of perspective or belief. It is a matter of necessity.

هائلةٌ هي مطالب المجتمع الأعظم. ليس لكم أن تشتبكوا في صراعٍ مستمرٍ على هذه الأرض وتتمكنوا في الوقت ذاته من النجاة والبقاء أحراراً في هذا الميدان الأكبر من الحياة. إنها ليست مسألة منظورٍ أو معتقد. إنها مسألة ضرورة.

For nations to survive environmental decline in this world and increasing political and economic upheaval and difficulty, you will have to cooperate with each other. Instead of fighting, you will have to find ways to provide enough food, water and energy for the people of the world. That will be the prevailing and dominating need of the future here on Earth.

فلكي تنجو الأمم في هذا العالم وسط تدهورٍ بيئي ووسط هيجانٍ وعسرٍ سياسي واقتصادي متصاعد، وجب عليكم أن تتعاونوا مع بعضكم البعض. بدلاً من الاقتتال، عليكم إيجاد طرقٍ لتوفير الطعام والماء والطاقة لسكان العالم. ستكون هذه هي الحاجة الطاغية والسائدة هنا على الأرض.

People who think otherwise are living in the past. Their assumptions are based upon the past. They cannot see what is occurring in their midst. They cannot ascertain what is coming over the horizon. They are living in a shell of their own beliefs and assumptions and are blind to the realities of the world today and tomorrow. They think engagement with the universe will be the result of human exploration, but that is rarely ever the case in the universe. Intervention occurs when nations become stronger and more united. That is when the challenge to freedom and sovereignty really begins.

إن الذين يظنون عكس ذلك فإنما هم يعيشون في الماضي. لقد أسسوا افتراضاتهم بناءاً على ما مضى. فهم لا يستطيعون إبصار ما يجري في أوساطهم. وهم لا يستطيعون التثبت مما هو آت في الأفق البعيد. إنهم يعيشون في قوقعة اعتقاداتهم وافتراضاتهم وهم عمي عن حقائق العالم في يومهم وفي غدهم. يظنون بأن الاقتران مع الكون سيكون نتيجةً للاستكشاف البشري، ولكنه من النادر جداً أن يكون ذلك هو ما عليه الحال في الكون. إنما يقع التدخّل الاجنبي عندما تزداد الأمم قوةً واتحاداً. عندئذٍ يبدأ التحدّي الفعلي للحريّة والسيادة.

Your education about the universe and your preparation for living and surviving in the new world are so great and tremendous, they have required a New Revelation from God. The clarification of the nature, purpose and unity of the human spirit must now be emphasized beyond all other things, or humanity will not find the strength or the unity to respond to the great change that is upon you.

إن تَعلُّمَكُم لشؤون الكون وإعدادكم للمعيشة والنجاة في العالم الجديد هما مسألتان عظيمتان وهائلتان جدا، مما قد استلزم وحياً جديداً من الله. إنه يجب التركيز الآن على تبيان طبيعة الروح الإنسانية وتبيان غايتها ووحدتها فوق كل شيءٍ آخر، وإلا لن تجد البشرية القوة أو الوحدة لتستجيب للتغيير العظيم الذي يرفرف فوقها.

A New Revelation brings great correction and clarification, which are necessary now if all the religious traditions of the world are to add wisdom to the human family and not merely add to its partisanship, conflict and contention.

إن وحياً جديداً من الله لكفيل بأن يحدث تصحيحاً وتبياناً عظيماً، وذلك ضروريٌ الآن إن أُريد للسنن الدينيّة في العالم أن تُضيف حكمةً إلى العائلة البشريّة لا أن تُضيف إليها مزيداً من التحزب والصراع والخصام.

They each have a contribution to make. They are all important. One is not greater than another. To think like this is not to understand the Will of Heaven, for it is only a united humanity that will be able to contend with the challenges of living in a new world and with the greater challenges of preserving your freedom and sovereignty amidst the presence of greater forces in the universe.

لكلٍّ منها إسهام تقوم به. لكلٍّ منها أهميته. أحدها ليس بأعظم من الآخر. إن التفكير على هذا النحو هو عدم فهمٍ لإرادة السماء، ألا إن الاتحاد البشري هو الأمر الوحيد الذي سيمكنكم من مجابهة تحديات المعيشة في عالمٍ جديد ومجابهة التحديات الأعظم تلك المتمثلة في الحفاظ على حريتكم وسيادتكم في وسط حضورٍ من القوات الأعظم في الكون.

This is the time. You are living at a time of Revelation. It is a precious time. It is a difficult time. It is a confusing time. It is a time of great consequence.

لقد حان الوقت. إنكم تعيشون في زمن الوحي. إنه زمن ثمين. إنه زمن صعب. إنه زمن محيِّر. إنه زمن ذو عاقبة عظيمة.

You are amongst the first to respond to the New Revelation. It is for a purpose that this is so. It is no accident that this is so. You who are still trying to plan your own fulfillment in life do not yet realize you have a greater destiny here, a destiny that will be uniquely expressed in your life, but it is a destiny you will share with others, for no one is in the world by accident now.

إنك من بين الأوائل الذين يستجيبون للوحي الجديد. ما كان هذا إلا من أجل غايةٍ ما. ما كانت تلك بمصادفة. إنك يامن لم تزل تحاول التخطيط لتحقيق أهدافك في الحياة لم تدرك بعد أن لك قدراً أعظم، قدراً سوف يتجلى في حياتك بشكلٍ فريد، ولكنه قدرٌ ستشاركه مع آخرين، فلا أحد في العالم الآن هو حاضر عن طريق الصدفة.

Everyone was sent here to contend with the conditions of the world. But this preparation occurs at a deeper level of the mind, at the level of Knowledge. This is the part of you that has never been separate from God. It is the part of you that was and is your true identity. It was Knowledge that brought you into the world. It is Knowledge that will carry you through the world. It will be Knowledge that will emerge with you beyond the world.

كلٌ قد بُعِث هنا لمواجهة ظروف العالم. غير أن هذا الإعداد إنما يتحقق عند بلوغ ذلك المستوى الأعمقِ من العقل، وهو مستوى المعْرِفة. هذا هو الجزء منك الذي لم يفارق الإله أبداً. هذا هو الجزء منك الذي قد كان ولم يزل هويتك الحقيقية. إنها المعْرِفة التي كانت قد أحضرتك إلى العالم. إنها المعْرِفة التي ستستوفي مسيرتك في العالم. إنها المعْرِفة التي سوف تنبعث معك خارج نطاق هذا العالم.

The separated are redeemed through Knowledge. The wicked are reclaimed through Knowledge. The foolish are made wise through Knowledge. This is how God redeems not only the human family, but all of Creation that is living in Separation, which is represented by the physical universe that you can only imagine.

من خلال المعْرِفة يسترجع المنفصلون. من خلال المعْرِفة يسترد الفاسدون. من خلال المعْرِفة يصبح الأحمق حكيماً. هكذا يسترجع الله ليس فقط العائلة البشرية، بل جميع الخلق الذين يعيشون حالة الانفصال، المتمثل في الكون المادي الذي ليس لك إلا أن تتخيله.

It is the Will of Heaven that you respond to the New Revelation. It is the Will of Heaven that you take the Steps to Knowledge, patiently, without presumption, setting aside your beliefs, your preferences and your fears as you proceed so that you may engage with a greater strength, a greater integrity and a great purpose within yourself.

إنها إرادة السماء أن تستجيب للوحي الجديد. إنها إرادة السماء أن تسلك “الخطوات إلى المعْرِفة”، بتأني، بلا مسلمات، مزحزحاً عن طريقك كلاً من معتقداتك وأهوائك ومخاوفك بينما أنت تواصل المسير لعلك ترتبط مع تماسكٍ أعظم واستقامةٍ أعظم وغاية عظمى في داخل نفسك.

It is the Will of Heaven that this awareness and preparation be shared with others and that you become a vehicle for sharing it, very simply, by pointing to the New Revelation.

إنها إرادة السماء أن تتم مشاركة هذا الوعي وهذا الإعداد مع الآخرين وأن تصبح أنت عربةً لهذه المشاركة، بكل بساطة، بأن تشير إلى الوحي الجديد.

It is the Will of Heaven that humanity will grow up, emerge out of its reckless and contentious adolescence to become the wise stewards of this world, to preserve the life-giving resources of this world and to become a free race in a universe where freedom is rare and is rarely valued.

إنها إرادة السماء للبشرية أنها سوف تنضج، لتنشأ خارج مراهقتها الطائشة والعدائية لتصبح المستخلف الحكيم لهذا العالم، لتحافظ على الموارد الواهبة للحياة في هذا العالم ولتصبح جنساً حراً في كونٍ تندر فيه الحريّة ويندر أن تُجلّ فيه.

It is the Will of Heaven that you end your ceaseless conflicts, for you cannot afford to destroy your peoples and your cities now. You will need all the resources of the world, all the resources that you have, to contend with the Great Waves of change that are coming.

إنها إرادة السماء أن تنهوا صراعاتكم غير المنتهية، إذ أنكم لا تستطيعون تحمل التكاليف عند تدمير شعوبكم ومدنكم في هذا الوقت. ستحتاجون إلى جميع المصادر في العالم، كل ما تملكون من مصادر، كي تتكبدوا ما هو آتٍ من أمواج التغيير العظمى.

You are not living in the past. The old world has passed. You are living in a new world—a world with an unstable climate and changing environmental conditions, a world of diminishing resources, a world of ever greater fragility, ever greater uncertainty, where even human civilization itself is imperiled.

إنكم لا تعيشون في الماضي. العالم القديم قد ولَّى. إنكم تعيشون في عالمٍ جديد – عالمٌ يتقلب فيه المناخ وتتبدل فيه الشروط البيئية، عالمٌ ذو موارد متناقصة، عالمٌ تزداد هشاشته أكثر فأكثر، تزداد فيه الريبة أكثر فأكثر، إلى الحد الذي أصبحت فيه الحضارة البشرية ذاتها مهددةً بالزوال.

But who will see this? Who will hear this, not with their ideas or their opinions or their beliefs, but deeply, more profoundly? Who has the courage to face this? Who has the humility to face the New Revelation? Who can admit that God has more to say to humanity and give up self-righteousness and all of the admonitions and declarations that accompany it?

ولكن من سيرى هذا؟ من سيسمع هذا، لا من خلال الأفكار أو الآراء أو المعتقدات، بل من الأعماق، من خلال ما هو أكثر نفاذاً؟ من لديه الشجاعة ليواجه هذا الأمر؟ من لديه التواضع ليواجه الوحي الجديد؟ من لديه القدرة على الإقرار أن للإله المزيد ليقوله للبشر وأن يترك عنه الادعاء الشخصي بالاستقامة وكل ما يصحب ذلك من مواعظ ومزايدات؟

The Will of Heaven and the intentions of humanity are still very far apart. But the times grow dark. The hour is late, and there is no more time for foolishness and denial.

إن إرادة السماء والنوايا البشرية لا تزالان بعيدتان عن بعضهما كل البعد. ولكن الأوقات تزداد ظلمةً. الساعة متأخرةٌ، ولا مزيد من الوقت للطيش والإنكار.

It is the time of Revelation. It is the gift to humanity, to be received or rejected. It is the future of humanity, to be fulfilled or to be destroyed. It is the promise of humanity, to be realized and expressed or to be squandered and wasted. This is a great decision, not only for people elsewhere, but for you, within yourself.

إنه زمن الوحي. إنها الهبة المهداة للبشرية، إما أن يتم استقبالها أو رفضها. إنها مستقبل البشرية، إما أن يتم استيفاؤه أو أن يتم تدميره. إنها الوعد البشري، إما أن يتم استيعابه وإظهاره أو أن يتم إهداره وتضييعه. هذا قرارٌ عظيم، ليس بالنسبة لقومٍ آخرين فحسب، ولكن بالنسبة لك أنت، في قرارة نفسك.

Everything is based on the decisions of the individual, and that is why the New Message from God speaks to this very directly. It does not simply prescribe a new belief system, a new yoke of ideology to which everyone must yield and be oppressed. People will have to work out the details. But the motivation must be true. The awareness must be there.

إن كل شيءٍ يرتكز على قرارات الفرد، ولذلك فالرسالة الجديدة من الله تتوجه بالخطاب إلى الفرد بشكلٍ مباشرٍ جداً. إنها لا تسعى إلى مجرد تشريع نظامٍ عقائديٍ جديد، إلى إصرٍ مذهبي جديد حيث يتحتم على الجميع أن يخضعوا له وأن يتم قهرهم به. على الناس أن يستنبطوا التفاصيل. ولكن يجب أن يكون الدافع صحيحاً. يجب أن يكون الوعي ماثلاً.

There must be greater clarity about what you are dealing with and will have to face in the future, and this will moderate your errant and destructive behavior. This will give you pause before you condemn or attack another people or nation. This will moderate extremism and fundamentalism and all of the arrogance and ignorance that manifests itself with such vehemence and eloquence in the world.

يجب أن يكون هنالك وضوحٌ أكبر حول طبيعة الموقف الذي تتعاملون معه والذي ستضطرون لمواجهته في المستقبل، وهذا ما سيكبح من جماح سلوككم المنحرف والتدميري. هذا ما سيدفعكم للتوقف قبيل الحكم أو الاعتداء على أناس آخرين أو أمم أخرى. هذا ما سيخفف من حدة التطرف والأصولية وكل ذلك الجهل والتكبر الذي يتجسد في العالم في هيئةٍ من العنف وسلاطة اللسان.

You must hear this with your heart. Do not delay, for every day is important now. Time cannot be wasted now. The Messenger is here. He will not be here forever. You are blessed to hear him and to meet him if possible. He carries within him the Revelation, beyond what is produced in a book or a recording.

يجب أن تلقي السمع لهذا بقلبك. لا تؤجل، فكل يوم هو مهمٌ الآن. لا يمكن إضاعة الوقت الآن. الرسول هنا. سوف لن يبقى هنا إلى الأبد. لقد بوركت بسماعك له ومقابلتك إياه إن أمكن لك ذلك. إنه يحمل الوحي في داخله، يحمل ما لا يمكن أن يصدر عن أي كتابٍ أو تسجيلٍ صوتي.

Receive him. Hear him. And your life will demonstrate the proof of the truth that abides with him, in him and through him.

استقبله. اصغي إليه. ولسوف تثبت لك حياتك بالدليل البيّن الحقيقة الصامدة معه، وفي داخله وعن طريقه.

Comments are closed.