لقد تكلم الرب مرة أخرى

لقد تكلم الرب مرة أخرى.

لقد تكلم الرب مرة أخرى لأن العالم يواجه أعظم مصاعبه ، وأصعب تحدياته .

لقد خلقت الأسرة البشرية مصيبة بيئية لها القدرة على تدمير حضارتها — و هي مصيبة العديد من العوامل . مصيبة سوف تغير بيئتكم و سوف تستنزف تربتكم و تجفف الأنهار ؛ كارثة سوف تنهي نموكم و توسعكم ؛ مصيبة كانت نتاج عقود و قرون من سوء استخدام العالم ، دون التفكير في الغد ، كما لو كان العالم مكافأة لا نهاية لها يمكن استغلالها بلا حدود .

و أديان العالم ، التي بدأها الرب ، تتنافس مع بعضها البعض — أحيانًا بعنف ، غالبًا بشدة — تتنافس مع بعضها البعض ، و تتنافس على الأسبقية و الاعتراف ، مدعية في كثير من الحالات أنها الأعظم أو حتى التجلي الحقيقي الوحيد لوحي الرب ، الطريق الحقيقي الوحيد الذي يجب اتباعه .

لقد تكلم الرب مرة أخرى لأن البشرية نهبت العالم و تواجه الآن مأزق يمكن أن يؤدي إلى حرمان كبير و صراع .

لقد تكلم الرب مرة أخرى لأن الدين فشل في إيجاد وحدته ، إلا بين عدد قليل جدا من الأفراد و المنظمات . لقد فشلت في تقريب الهويات القبلية للناس التي كان يجب التغلب عليها بما يكفي لإنشاء مجتمع عالمي    لتجاوز المجموعة المباشرة ، و الهوية الإقليمية ، و العادات و الثقافة الفريدة ، لتصبح جزءًا من المجتمع العالمي .

هذا تطور للبشرية ، تطور يؤدي إلى تنوع كبير في التعبير الثقافي ، و لكنه يمكّن الناس من العيش و التواصل و مشاركة إبداعاتهم مع بعضهم البعض .

لقد تكلم الرب مرة أخرى على الرغم من أن هناك الكثير ممن يقولون أن هذا غير ممكن ، وأن النبي الأخير كان لديه الرسالة العظيمة و الأخيرة للعالم . لكن أي شخص يمكنه أن يقول هذا ؟ حتى رسل الرب لا يمكنهم تقديم مثل هذه الادعاءات .

لأن الرب يتواصل عندما يشاء الرب و لا يرتبط  بأفكار أو معتقدات بشرية . ما الغرور التي تعتقدون فيه أن خالق كل الأكوان سوف يتعرقل بالإفك البشري و العتاب البشري .
هذا هو السبب في أن الرب قد تحدث مرة أخرى ، لأن هناك تصحيحًا كبيرًا يجب أن يأتي إلى فهمك  أكبر من الحياة في المجتمع الأعظم من الحياة في الكون . تقف الإنسانية على أعتاب الفضاء ، عتبة لقاء مجتمع أكبر من الحياة — مجتمع أكبر يكون أكثر تعقيدًا و تطلبًا و تحديًا من أي شيء واجهته الأسرة البشرية على الإطلاق .

يبدو الأمر كما لو كانت الإنسانية مراهقة تدخل عالمًا بالغًا ، مليئة بالافتراضات و أهمية الذات ، بالطبع ، و لكنها غير مدركة و ساذجة بشكل خطير لواقع و صعوبات هذا العالم البالغ .

إن ديانات العالم ، التي أعطيت لبناء الحضارة الإنسانية ، لم تكن مصممة لإعداد الإنسانية للمجتمع الأعظم . لم يكن ذلك غرضهم أو وظيفتهم ، كما ترى .

ولكن الآن التقدم و العملية التطورية جلبت الإنسانية إلى هذه العتبة العظيمة . العيش في عالم تنخفض ​​فيه الموارد و يزداد عدد السكان فيه ، يجب أن يواجه الآن الواقع و الصعوبة و الفرصة العظيمة لمواجهة مجتمع أكبر من الحياة .

إلى ما وراء مخاوفك ، إلى ما وراء قلقك ، إلى ما وراء تجنبك و إنكارك ، سوف تكون قادرًا على رؤية أن موجات التغيير العظيمة التي هي آتيه إلى العالم و تلاقي البشرية مع عالم من الحياة الذكية هما أهم شيئين ، وهما أعظم الدوافع التي سوف تقود البشرية إلى التعاون في النهاية و إنشاء نظام عالمي فعال و منصف ، استقرار عالمي لم يتم العثور عليه من قبل .

لا يمكن أن يكون هذا الاستقرار تحت الحكم القمعي ، و إلا فلن ينجح . يتم إنشاؤه الآن بدافع الضرورة . بالنسبة للدول المتنافسة و التي يوجد فيها قتال ضد بعضها البعض لن يؤدي إلا إلى استنزاف العالم بشكل أكبر و أسرع . و مع مناخ متغير و بيئة متغيرة ، سيتعين على الدول أن تتعاون إذا أرادت أن تعيش و توفر لشعوبها .

إنها الحياة على المستوى البسيط و العناصر الضائعة من العقول الحديثة التي تفكر في رغباتها و مخاوفها و أوهامها و إبداعاتها مع الانغماس في الهوس بحيث لا يمكنها رؤية حقائق الحياة نفسها .

دمروا بيئتكم وسوف تدمركم . سوف تعمل ضدكم . تقاتلوا مع بعضكم البعض ، و سوف تصبح الحرب دائمة . سوف يتم تجديد المظالم [القديمة] ، وسوف يتم إنشاء مظالم جديدة .

يحتاج العالم الوحي الجديد . لأن المسيحية لا تستطيع إنقاذ العالم . لا يمكن للإسلام أن ينقذ العالم . لا يمكن للبوذية و الهندوسية إنقاذ العالم . و اليهودية لم تكن مصممة أبداً لإنقاذ العالم . 

الآن بعد أن أصبح هناك مجتمع عالمي مترابط للغاية  و هش جداً و معرض جداً للخطر ، سواء كم الانهيار الداخلي أو للمنافسة و الغزو الخارجي ، فقد حان الوقت لكي تنمو البشرية . لقد حان الوقت لتغيير على مستوى القلب ، لأن الناس من جميع الأمم — حسب واقع الوضع ، و فهم موجات التغيير العظيمة و قوتهم للتأثير على عالم مستقر و تدميره .

حان الوقت ليتكلم الرب مرة أخرى . الرب يعلم هذا بالطبع ، على الرغم من أن قلة من الناس يعرفونه 

ينتظر الكثير من الناس تحقيق نبوءاتهم الأولى — عودة الإمام المهدي ، المايتريا [أو] يسوع . لكنهم لن يعودوا ، كما ترى . و أولئك الذين يأتون للمطالبة بهذه الألقاب و هذه الهويات لن يكونوا المستنيرين روحياً أو الموهوبين روحياً ، و لكن أولئك الذين ينتمون إلى المجتمع الأعظم الذين هم هنا للاستفادة من حماقة الإنسان و توقعاته .

لقد تكلم الرب مرة أخرى . إذا استطعت أن تدرك بصدق الحاجة إلى ذلك — الحاجة إلى ذلك في حياتك ، في مجتمعك ، في عائلتك ، في أمتك ، بين دولك — عندئذ يمكنك أن ترى أن الوحي الجديد مطلوب و أنك تعيش بالفعل في زمن الوحي .

 
لكن هنا يجب أن تكون واضحًا جدًا ، لأن الرب لا يمنحك بطلًا خارقًا جديدًا تؤمن به. الرب لا يمنحك عقيدة ضخمة للالتزام بها تحت التهديد الجسيم بالعقاب إذا فشلت . الرب لا يطلب منك أن تؤمن بمعلم واحد . لا يطلب منك الرب أن يكون لديك علم توحيد واحد أو فلسفة واحدة .

الله يجلب ، بدلاً من ذلك ، قوة الروح للفرد و بهذه القوة ، المسؤولية في خدمة العالم . إن الرب لن يعطي البشرية فكرة جديدة سوف تقاتلها في المعارضة . سوف يمنحك شيئًا أكثر جوهرية ، شيئًا لا يمكنك أن تقدمه إلا لمجتمع عالمي يواجه خطرًا و اضطرابًا كبيرًا . 

هذا هو الوحي الأكثر تقدمًا — لا يتم تقديمه الآن في القصص أو الحكايات البسيطة ، ولا يتم تقديمه في طريق العتاب ، و لا يتم تصويره في صور ريفيه بسيطة ، و لا يتم تقديمه في هويات صوفية مع وعد التنوير ، و لكن يتم منحه إلى حالة الفرد من الاعتراف و الشعور بالمسؤولية ، ليس فقط لنفسه ، و لكن لإنقاذ الحضارة البشرية نفسها .

لن يفهم الناس هذا في البداية لأنهم لا يرون الخطر العظيم الذي يواجه البشرية .  يعتقدون أن الحياة سوف تكون كما كانت من قبل ، و ربما أكثر إشكالية ، و أكثر صعوبة ، و أكثر شك . إنهم لا يدركون أنهم يعيشون في عالم جديد — عالم تغير بشكل غير محسوس ، عالم لن يكون مثل العالم الذي نشأوا فيه ، عالم آبائهم أو أسلافهم . و سوف يرون أنه بدون توجيه الروح في داخلهم ، فإنهم سوف يضيعون في هذا العالم — هذا العالم الذي سيصبح أكثر إزعاجًا و أكثر شك .

عند نقطة معينة ، لا يمكنك الهروب من هذا. لا يمكنك العيش في حالة خيال أو إنكار ، و إلقاء اللوم و العداء على والديك أو ثقافتك أو منظماتك أو حكوماتك . 

يجب أن يكون هناك تقدير ، كما ترى ، وكلما أسرع هذا الشخص في الحساب و التقدير ، كلما أسرعوا في تقييم حياتهم .

لكن ما سيوجه الإنسانية هو ما يؤثر على قراراتك و يحددها . سواء كنت زعيم أمة أو شخص فقير يعيش خارج المدينة ، فإن ما يشكل قراراتك وما يمكنك سماعه و رؤيته في نفسك و الآخرين هو الذي سيحدث كل الفرق في ما تختار القيام به في وجه أمواج التغيير العظيمة و درجة الحكمة التي يمكن أن تجلبها لظروفك الخاصة ، مهما كانت صعبة . 

يعطي الرب للبشرية شيئًا لا تعرفه البشرية حتى أنها تحتاجه — العنصر الأساسي الوحيد ، القطعة المفقودة ، الجزء الذي يمكن أن يوفره الرب فقط  ، الشدة ، القوة و الرؤية التي يمكن أن يوفرها الرب فقط .

بدون هذا ، لن توفر لك التكنولوجيا الخاصة بك .  إبداعك لن ينقذك . الحظ لن يخلصك . الإنكار أو الجحود لن يخلصك . انغماس نفسك في الهوايات و المشتتات لن ينقذك . لذلك تكلم الرب مرة أخرى .

الرسالة صادقة . من كثر صدقها يسوف يهرب الناس منها . من صدقها أنا سوف تربك الشخص الذي يتلقاها في البداية  ، ربما . إنها صادقة للغاية لأنها تطلب منك أن تكون صادقًا جدًا .

تطلب منك أن تكون ما خلقه الرب فيك و أن تدير ذلك الجزء من نفسك الذي هو ناتج العيش في العالم — طلب كبير ، و لكن طلب عادل إذا كنت سوف تتمكن من مواجهة عالم متدهور و مواجهة حقائق المجتمع الأعظم  ، حيث الطفولة و الغباء سوف تؤذيك و تجعلك ضعيفًا .

لقد تغير العالم . يجب أن تُمنح آيات الرب العظيمة الآن المرحلة التالية من تعبيرها — ليس لاستبدالها بل لرفعها و تطهيرها و جعلها متناغمة مع بعضها البعض . إنهم جميعا مسارات للروح ، كما ترى . هذا ما هم عليه حقا .

لقد تحولت إلى أشياء أخرى من قبل الحكومات ، من قبل الأفراد والمؤسسات ، من قبل الدول التي تسعى إلى السلطة و الهيمنة . لقد تم دمجها مع الثقافة و العادات و التصورات الرجعية إلى درجة يصعب فيها تمييز تركيزها و هدفها الأساسي .

هذا هو إعادة الناس إلى جوهر الروحانية ، وهي قوة و وجود الروح في الشخص ، و قوة ووجود الروح  — هذا الذكاء الأعظم الذي أعطاه الرب لكل شخص ، يعمل من خلال مجموعات و دول من الناس ، يدعمون الحرية و التسامح ، الاعتراف ، التواصل ، العمل ، الجهد ، المسؤولية .

هذا ليس مجرد خيار الآن ، لأن العالم الذي تواجهه سيكون أكثر صعوبة وأكثر تطلبًا. وستكون القرارات التي ستتخذها نتيجة لك ولغيرك . 

 
لا يمكنك العبث في وجه موجات التغيير العظيمة. أنت تقف على أعتاب المجتمع الأكبر. الله وحده يمكنه أن يعدك لهذين الواقعين العظيمين. والله يعطيك المكونات الأساسية لذلك التحضير.

الله يعطي العالم ما يحتاجه ، لكن الناس لا يستطيعون رؤيه ذلك . يريدون قائد محارب . إنهم يريدون قوة عسكرية . إنهم يريدون أبن الله ، و ليس عيسى . إنهم يريدون رب الأرض و ليس رب السماوات . إنهم يريدون القوة المادية . يريدون حلول مادية . يريدون حل مشاكلهم لهم . إنهم يريدون التخلي عن مقاليد الحكم بدلاً من تلقي هبة المسؤولية .

إن معجزة الرسالة الجديدة هي معجزة كل الرسالات الأخرى . إنها معجزة الوحي الشخصي . إنها معجزة الخلاص الشخصي . إنها معجزة المسؤولية الشخصية و الفردية و مساهمة المجتمع و الآخرين . إنها معجزة العطاء . إنها معجزة التسامح . إنها معجزة تردد الصدى مع الآخر على مستوى أعمق ، خارج نطاق متناول العقل . إنها معجزة واقعك الحقيقي الذي يعبر عن نفسه في عالم صعب و مؤقت .
ما سوف يبلغ قراراتك سوف يحدث فرقا كبيرا في تحديد النتيجة . أعطاك الرب الصوت و الضمير لإرشادك ، و لكن ليس صوتك أو ضميرك . إنه جزء من صوت أعظم و ضمير أكبر .

الرب لا يحكم العالم و يحكم الطقس . إن الرب ليس مصدر المصائب و الكوارث و الأعاصير و الزلازل و الفيضانات . هذه مجرد الطبيعة تعمل.

لقد أرسلك الرب إلى هذا العالم صعب وغير قابل للتنبؤ به ، كما هو جميل ، لاستعادة قوة الروح ، و بهذه القوة يتم توجيهك لإعطاء ما تم تصميمه لتقديمه على وجه التحديد حيث يمكن أن يكون لمساهمتك الأثر الأكبر.

كل هذا يتجاوز العقل البشري ، بالطبع ، لأنك لن تفهم أبدًا عمل الخلق و الجنة ، التي تمتد إلى ما هو أبعد بكثير من الكون المادي ، الذي هو واسع للغاية لدرجة أنه لم يتمكن لأي عرق من فهم مجمله أو معناه الكامل .

هنا يتحد العملي و الصوفي . هنا الداخلية و الخارجية تعمل اتصالهم الأساسي . هنا يحكم العقل بذكاء أكبر بحيث يمكن استخدام القدرات الهائلة للعقل و تطبيقها بحكمة . هنا يتحمل الناس المسؤولية ليس فقط لترتيب شؤونهم في النظام و التوازن ، ولكن أيضًا لمعرفة ما يجب عليهم القيام به لمساعدة العائلة البشرية حيثما يمكن تقديم هداياهم .

سيكون عليك أن تنظر إلى العالم بتعاطف شديد في المستقبل . سوف ترى الكثير من الفشل والخسارة . سترى حماقة كبيرة و حتى الملهيات المتكرره للبشرية سوف تصبح أكثر تطرفًا .

سيكون عليك أن تسامح و تنظر إلى العالم برأفة . لا يمكنك أن تنفصل عنه تمامًا ، لأنك متصل به ، يتم إرسالك لخدمته و يكون هدفك و مصيرك مرتبطً به .

الهدف ليس السلام [الداخلي] . الهدف هو المساهمة . حتى أعظم القديسين كان عليهم الاعتراف بذلك و إرسالهم إلى العالم للتدريس و الوعظ و المساهمة حيثما أمكنهم .

إنجازاتك في العالم ، أو حتى إنجازاتك الروحية ، كلها يجب أن تستخدم للخدمة ، و لتخفيف عبء من حولك ، لتشجيع الناس على العودة إلى السلطة و الحضور الذي هو مصدرهم و ارتباطهم بالإلوهية — مستخدمين أي معتقدات أو رموز أو صور أو شخصيات يجدونها أكثر إلهامًا .

ما هو أساسي و مهم هو السعي و التعرف بأنك تعيش مع عقلين — العقل الدنيوي والعقل الأعمق للروح .

هذا من أجل الجميع ، ليس فقط لقبيلة واحدة أو مجموعة واحدة أو مرة واحدة في التاريخ أو لتحقيق حلقة رائعة واحدة في القصة الطويلة لوجود البشرية في هذا العالم .

لقد تحدث الرب مرة أخرى الآن عن أشياء أعظم — أشياء تتجاوز المألوف و أشياء مألوفة و مهمة للغاية . لقد تحدث الرب عن المجتمع الأعظم ، و موجات التغيير العظيمة ، و معنى واقعك الداخلي [و] السعي الأساسي لاستعادة علاقتك بالروح ، و التي هي هنا لإرشادك ، و حمايتك ، و إرشادك إلى إنجازاتك الأعظم في الحياة .

إنها أكتشاف هائل بالنسبة للشخص . و سوف يكون الأفراد هم الذين سوف يصنعون كل الفرق في تقرير مصير و مستقبل البشرية .

وما يحدد قراراتهم — سواء كان ذلك طموحًا ، أو اعتقادًا ، أو خوفًا ، أو فخرًا أو فهمًا سابقًا أو الإلهام الأعظم الذي يمكن أن توفره الروح فقط — سيحدد النتيجة في كل موقف .

لقد تكلم الرب مرة أخرى . يجب أن تأتي إلى الوحي لكي ترى ذلك . لا تكن أحمقًا و تنفصل و تحاول الحكم عليه من بعيد . أو فهمه ، لأنك لن تفهمه . و الحكم عليه هو فقط إظهار حماقة و غياب الصدق .

هذا وقت عظيم للوحي . إنه وقت عظيم للتحضير للمستقبل . إنه وقت رائع لجعل حياتك متوازنة و متناغمة و لإعداد نفسك للعيش في عالم جديد ، عالم متطلب ، و لكن أيضًا عالم لتخليصكم إذا اختارت الإنسانية أن تتبع ما قدمه الرب .