Tag Archives: The Message and the Messenger

الرسول والرسالة

As revealed to
Marshall Vian Summers
on January 26, 2008
in Boulder, Colorado

كما أوحي إلى
مارشل ڤيان سومرز
في 26 يناير، 2008
في بولدر، كولورادو

It is important in understanding the nature of the New Revelation that it was given to someone who was sent into the world for the purpose of receiving it. He is a man. He is not perfect. He is not magnificent according to people’s expectations, but he is the one destined to receive the New Message, and his life has been orchestrated to make this possible. He has been guided
to prepare for this for a very long time without really knowing what it was for. And he had to prove himself without realizing that he was proving himself for something very significant. He had to pass tests without knowing the nature of those tests nor the meaning of success and failure.

ضمن فهمك لطبيعة الوحي الجديد، مهم أن تدرك أن هذا الوحي قد أعطي لفرد كان قد بعث في العالم لغاية استقبال الوحي. إنه رَجُل. لا يتصف بالكمال. ليس ذا قدرات مذهلة بالنسبة لتطلعات الناس، إلا أنه الفرد المقدر له تلقي الرسالة الجديدة، وإن حياته قد تآمرت لجعل ذلك ممكناً. لقد تم إرشاده ليعد لهذا الأمر لفترة من الزمن طويلة من غير أن يعلم حقاً لما كان هذا. لقد توجب عليه إثبات نفسه من غير أن يدرك أنه كان يثبت نفسه لأمر هائل. كان قد توجب عليه المرور بمحنٍ من غير أن يعلم طبيعة تلك المحن ولا معنى النجاح أو الفشل فيها.

Born into a conventional family, educated at the university, he showed few signs of the greatness of his future life. However, the restraint he felt from committing himself to any kind of specialized career, the restraint he had to exercise regarding his relationships with others and his commitment to things in the world was with him from the start. His journey is inexplicable
to anyone living in the world, for living in the world is only a partial experience of your complete reality. No matter how thorough your explanation or your theory might be, it is by definition incomplete.

ولد في عائلة محافظة، درس في الجامعة، قليلة هي العلامات التي بدت عليه الدالة على عظمة حياته المستقبلية. وعلى أية حال، فلقد لازمه منذ البدء شعور بالامتناع، الامتناع عن إلزام نفسه في أي مسار احترافي من مسارات الحياة المهنية، الامتناع الذي قد كابده حيال علاقاته مع الآخرين وإلتزاماته في أمورٍ في العالم. رحلته غير قابلة للشرح لأي فرد يعيش في العالم، فإن الحياة في العالم هي مجرد تجربة جزئية لحقيقتك الكاملة. ليس مهماً ما قد يكون عليه عمق شرحك أو نظريتك، فإنها غير مكتملة بطبيعة الحال.

Marshall was given certain tasks to cultivate inner listening, discernment of others, an understanding of human nature, human relationships and a direct experience of the natural world. He was allowed to make mistakes and to experiment as a young man. He was able to experience the condition of humanity and taste the pleasures and sorrows of a more affluent life. His relationships helped him to learn how to be with other people effectively, to partner with other people, to live with other people; but he was kept from becoming a completely worldly person—a person whose whole focus and emphasis is on achievement within the world. For this, he experienced restraint—he was offered opportunities which he had to decline, given encouragement which he could not accept, experienced inducements which he had to deny.

لقد أعطي مارشل مهام محددة ليزكي بها سماعاً داخلياً، واستبصاراً للآخرين، وفهماً لطبيعة الإنسان، والعلاقات الإنسانية، وتجربة مباشرة لعالم الطبيعة. كان قد سمح له كغلام يافع بأن يقترف أخطاء وأن يخوض تجارب. لقد تمكن من أن يشهد الوضع البشري وأن يتذوق المسرات والآلام في حياة الرخاء. لقد ساعدته علاقاته ليتعلم كيف أن يكون فعالاً مع الآخرين، وأن يتشارك مع الآخرين، وأن يتعايش مع الآخرين؛ ولكن قد تم حفظه من أن يصبح ذا تعلق كامل في عالم الدنيا- ذلك الشخص الذي يصب كامل تركيزه واهتمامه على الإنجاز في داخل العالم. من أجل هذا، قد شهد تجربة الامتناع- عرضت عليه فرص توجب عليه التنحي عنها، قدمت له تشجيعات لم يتمكن من تقبلها، شهد مغريات توجب عليه الإعراض عنها.

He made mistakes, oh yes, but none that would cost him his preparation for his future life. His imperfections are acknowledged. He recognizes them. His role does not require him to meet the expectations of others who think that if there was a New Message from God, it would be delivered by some kind of super person, a super man or a super woman—someone
who is without flaw, someone who is magnificent and can perform miracles. These kinds of expectations are inherent in human perception, for people do not understand the nature, purpose and plan of God. Even the scriptures themselves cannot reveal this fully.

لقد اقترف اخطاءً، بلى، لكن ليس ما قد يكلفه إعداده لحياته المستقبلية. معلومة هي مآخذه. إنه يعمل على كشفها. وإن دوره لا يتطلب منه الخضوع لتوقعات الآخرين الذين يظنون أن لو كان هنالك رسالة من الله جديدة، فإنها ستتأتى من خلال أحد الشخصيات الخارقة، رجل خارق أو إمرأة خارقة – شخصية معصومة، شخصية بديعة وقادرة على آداء المعجزات. هذه توقعات كامنة في وعي البشرية، في إدراكها الحسي، إذ أن الناس لا تعي فطرة الله وغايته وخطته. حتى كتب الله المنزلة، هي ذاتها لا تستطيع الكشف عن هذا بصورة كاملة.

Marshall had to travel as a young man, living without definition in the context of society. He had to maintain a focus on developing certain kinds of qualities—the quality of observation, the quality of evaluation and compassion for others, even concerning very grievous situations. But at the same time, he was kept out of war and conflict. He was kept out of marriage and parenthood. He was kept out of career, his goals always being moderated by the presence of Knowledge, the deeper intelligence within him. Patience, perseverance, self-confidence, humility, compassion, friendly, but reserved—these are the qualities that he had to cultivate way before he could have any sense of his greater purpose and calling in the world.

كرجل يافع، كان قد توجب على مارشل أن يسافر، ليحيى من غير تعريف ضمن سياق المجتمع. كان قد توجب عليه أن يبقي جزءً من تركيزه على تطوير بعض السمات- سمة المراقبة، سمة التقييم والرحمة للآخرين، وواظب على هذا حتى تجاه أكثر المواقف شدة. ولكن في الوقت ذاته، قد أبعد عن الحرب والصراع. قد أبعد عن الزواج والأبوة. قد أبعد عن الإحتراف الوظيفي، موزونة هي أهدافه دائماً بحضرة المعرفة، الذكاء الأعمق الذي هو بداخله. صابراً، مجاهداً، معتزاً بذاته، متواضعاً، رحيماً، ودووداً ولكنه تقي- هذه هي السمات التي قد توجب عليه تزكيتها من قبل حتى أن يكون لديه أي حس بغايته وندائه الأعظم في هذا العالم.

It is true that the Message must be given to one person to maintain its purity, and this person must be the right person, the one chosen. This person must have assistance and companionship. For this, Marshall was sent a woman of great strength and integrity to be his wife and companion, and he was given a son who would help him fulfill his great mission in the world.
And others were sent to assist him, some staying with him only for a while and others continuing with him even to this day. For the Messenger cannot travel alone. The Messenger must have assistance in receiving and bringing such a great teaching into the world, and his companions must be strong and courageous, flexible and unassuming. Their connection with Marshall must be deep, profound and pre-established, you see.

إنه لحق أن لا بد من تسليم الرسالة لشخص واحد للإبقاء على عصمتها، ولا بد أن يكون هذا الشخص هو الشخص الصحيح، هو المصطفى. لا بد أن يكون لدى هذا الشخص العون والصحبة. من أجل هذا، كان قد أرسل لمارشل إمرأة ذات قوة واستقامة عظيمة لتكون زوجته وصاحبته، ولقد رزق بذلك الغلام الذي سيعمل على نصرته في استيفاء بعثته العظيمة في هذا العالم. وآخرين كانوا قد أرسلوا ليقدموا له يد العون، منهم من بقى معه لفترة من الزمن قصيرة ومنهم من واصل معه حتى هذا اليوم. فلا يستطيع الرسول السفر بمفرده. لا بد من أن يكون لديه معاونون، ليعينوه على استلام وإحضار تعليم عظيم كهذا إلى العالم، ويجب على صحبته أن يتصفوا بالقوة والجراءه، بالمرونة والاستقامة. صلتهم بمارشل يجب أن تكون عميقة، وعريقة، وذات أساس مسبق، أرأيت.

For he will not win people over with charm and charisma or intellectual brilliance. He will not captivate people by fulfilling their expectations of grandeur or power or strength. His power is in the New Message and in his capacity to receive and to carry the New Message and to be its first student and primary representative.

ذلك بأنه لن يظفر بولاء القوم بإظهار تألق وكارزما، أو بإظهار براعة فكرية. سوف لن يأسر حواس القوم بأن يوافي توقعاتهم المصحوبة بالكبرياء أو القوة أو الجبروت. ألا إن قوته لتكمن في الرسالة الجديدة، وفي سعته في أن يتلقاها وأن يحملها وأن يكون تلميذها الأول وممثلها الأولي.

People’s notions of power are so distorted, are so incorrect, that people look for the wrong things here. Grace and humility, perseverance, trustworthiness, patience, silence—these are the qualities of a powerful individual. Yet this is not what your cultures and your nations celebrate as demonstrating a real power or efficacy. Only the willful are so recognized, only the
adventurous, only the ambitious, only those who use force to gain what they claim for themselves. But that is not the power of Grace. That is not the power that God emphasizes within the individual, and that is not the power of the Messenger.

مشوهة جداً هي تصورات الناس عن القوة، وبعيدة جداً عن الصحة، فترى الناس هنا تبحث عن معايير خاطئة. النعيم والتواضع، المجاهدة، الإخلاص العظيم، الصبر، الصمت- هذه هي سمات الفرد القوي. ولكن ليس هذا ما تتغنى به ثقافاتكم وأممكم للتعبير عن القوة أو الحول كما تعنيه حقاً. حسبهم أولئك المتزمتون، أولئك الطامحون، أولئك الذين يستخدمون الإجبار لينالوا ما يطالبون به لأنفسهم، أولئك فقط هم أصحاب التميز. ولكن ليست هذه هي قوة النعيم. ليست هذه هي القوة التي يريدها الرب من داخل الفرد، وهي ليست قوة الرسول.

It would be a long time, even with his companions, before the reality of his great endeavor would be revealed to him. This was done to prevent any error on his part or the risk of denial and avoidance. For if the timing is not correct here, a person can feel overwhelmed and withdraw—even from something they are destined to do, that is meant for them to do, that they have come into the world to do. Those who create their roles, those who advertise themselves in their self-created roles do not have this quality, do you see? They do not possess the gifts of the Messenger.

قد كان وقتاً طويلاً، حتى مع صحابته، من قبل أن يوحى إليه حقيقة مسعاه العظيم. قد قدر هذا لمنع أي خطأ من جانبه أو المخاطرة في الإنكار أو التجنب. أفلا لو كان التوقيت هنا غير صحيح، فقد يشعر الشخص بالغلبة ومن ثم ينسحب – حتى من ذلك الشيء المقدر له فعله، الذي كتب عليه فعله، الذي قد جاء إلى العالم لفعله. أولئك الذين يخلقون أدوارهم، أولئك الذين يسوقون لأنفسهم في أدوار قد صنعتها ذواتهم، أولئك لا يمتلكون هذه السمة، أرأيت؟ إنهم لا يمتلكون هبات الرسول.

The Revelation of the New Message will be astonishing even to the Messenger. He will hardly be able to believe it, given his human perspective and given his long acclimation to the world. He has developed a personal identity, set of habits and self-orientations, so the Revelation was striking him, and he did not welcome it. He did not want it.

إن خبر الوحي بالرسالة الجديدة سيكون مذهلاً حتى بالنسبة للرسول. سيكون أمراً يصعب على الرسول تصديقه، بالنظر إلى منظوره البشري وبالنظر إلى تأقلمه في العالم. فلقد أسس هويته الشخصية، قد طور مجموعة من العادات والتوجهات-الذاتية، لذلك كان الوحي صاعقاً له، وإنه لم يرحب به. لم يكن يريده.

All the great Messengers that have been sent into the world have experienced the very same thing, and once the truth of their mission was revealed to them, they were very reluctant. It looked impossible. It looked improbable. It looked overwhelming. It looked dangerous. It looked to be beyond their abilities. It was inconsistent with how they viewed themselves. It spoke of a strength they barely knew they had. And it denied all other claims that that individual might have for themselves as to who they were and what they must have and do and so forth.

إن جميع الرسل العظماء الذين قد بعثوا في العالم، جميعهم قد شهدوا تجربة هذا الأمر، نفسه تماماً، وما أن كشف لهم عن حقيقة بعثتهم، تراهم ينفرون منها بقوة. قد بدا لهم أمراً مستحيلاً. قد بدا غير ممكن. قد بدا قاهراً. قد بدا خطراً يتوعدهم. قد بدا خارج نطاق قدراتهم. لقد كان متضارباً مع الكيفية التي يرون بها أنفسهم. إنه يحدثهم عن قوة لم يكونوا ليعلموا أنهم امتلكوها. وإنه لينكر كل مزاعمهم التي لربما قد دعوها لأنفسهم، مزاعم عما قد ظنوا أنهم كانوا عليه وعما يجب عليهم الحصول عليه وفعله وما إلى هنالك.

So it was not until late in receiving the New Message that Marshall was told what it really was. All those years of receiving the Revelation had to be conducted without the certainty of what it meant, what it was for, what it was to serve and do and how it could be expressed and explained. He had to undertake this without knowing really what it was for and what it really was, you see. He had to take this journey, and others had to take it with him, only knowing that the journey they were on was vital and important and essential, but beyond that, it remained mysterious and confounding. Once the Revelation was given as to the real nature of what he had been receiving and learning and attempting to communicate, that began a whole other stage in his preparation.

لذا لم يكن حتى في فترة متأخرة من استقبال الرسالة الجديدة حيث أخبر مارشل ما كان الأمر عليه حقاً. كان يتوجب تولي أمر كل تلك السنوات من تلقي الوحي من غير يقين بما تعنيه، وما كان مرادها، وما كان يجب عليها خدمته وفعله وكيف يمكن التعبير عنها وتفسيرها. قد توجب عليه أن يأخذ على عاتقه هذا الأمر من غير أن يعلم حقاً ما قد كان مرادها وماهي حقيقتها، أترى. قد توجب عليه الذهاب في هذه الرحلة، وآخرين قد توجب عليهم الذهاب معه في هذه الرحلة، لم يعرفوا إلا أن هذه الرحلة التي كانوا فيها هي رحلة حيوية ومهمة وأساسية، ولكن خارج ذلك، فإن الرحلة بقيت في علم الغيب، بقيت مذهلة بالنسبة لهم. وما أن تنزل الوحي بالإخبار عن الطبيعة الحقيقية لما قد كان في استقباله وتعلمه والسعي في إيصاله، حتى أن ابتدأت مرحلة جديدة تماماً في إعداده.

Now he had to transcend his former idea of himself to meet the requirements that his mission placed upon him. Now instead of being just a person who was given something important to do, he had to become a vessel for the greater gift that he was bound and destined to receive and to give. And he had to overcome his self-doubt and his reluctance, all the while knowing that what he was doing was beyond his comprehension and likely beyond even his capacity to understand.

الآن حيث يتوجب عليه تجاوز تصوره السابق عن نفسه ليوافي المقتضيات التي تفرضها عليه بعثته. الآن وبدلاً من أن يكون فقط ذلك الفرد الذي أعطي شيئاً مهماً لفعله، فإن عليه أن يكون قاعدة للهبة الأعظم التي كان قد كلف وقدر له استقبالها وتسليمها للعالم. وقد توجب عليه أن يتغلب على ما كان لديه من شك في الذات ومن نفور، مع علمه طوال الوقت أن ما قد كان يفعله كان يفوق حدود استيعابه ويتعدى في الغالب حتى سعته على الفهم.

Throughout history, the great Messengers that have come into the world have not been understood, and their Messages were often misinterpreted and misapplied. Such is the difficulty of bringing something pure into a world and to a humanity that is impure, that is full of grievance and conflict, ambition and degeneration.

على مر التاريخ، فإنه لم يتم فهم الرسل العظماء الذين قد جاءوا إلى العالم، وفي الغالب قد ساء تفسير رسائلهم وساء تطبيقها. هنا تكمن صعوبة إحظار ما هو خالص إلى عالم وإلى بشرية ليست خالصة، بل مليئة بالضيم والصراع، بالطموح والفساد.

People do not understand the nature of the mission, nor the great burden that the Messenger would have to assume. Instead, stories were invented to capture the public imagination, to sell the teaching, to amplify its significance to the unknowing, to give it a power that people wanted it to have instead of the power that it really possessed. In many cases, the Message was never written down correctly. It was contained within the Messenger and demonstrated by the Messenger.

لا يفهم الناس طبيعة البعثة، ولا العبء العظيم الذي يتوجب على الرسول تحمل وزنه. بل اخترعت الحكايات لتأسر الخيال العام، ليباع بها التعليم، لتهويل مدلولاتها للمجهول، لإعطائها قوة تريد الناس امتلاكها بدلاً من القوة التي تحملها فعلاً. في حالات عديدة، لم تدون الرسالة بطريقة صحيحة على الإطلاق. لقد كانت مشمولة في باطن الرسول وتجلى سبيلها من خلال سيرة الرسول.

But in this situation, it was necessary that the Message be rendered, recorded, transcribed and published so people would have access to the pure Message and the pure Teaching. Should anything happen to the Messenger, the real Message would not be lost. Also, this was done to preserve the Message in its pure form so it does not undergo radical alterations or
adaptations in the future, so it is not allied with other things for the convenience of people’s understanding or for the advantage of governments or the state.

لكن في هذه الحالة، قد كان من الضروري أن تُصَيير الرسالة، وأن تسجل صوتياً، وأن تدون وتنشر، ليكون لدى الناس صلاحية الوصول إلى الرسالة الخالصة وإلى التعليم الخالص. أفئن حدث أي حادث للرسول، عندها سوف لن تضيع الرسالة. وكذلك، لقد تم هذا الأمر بهذه الحيثية لتُحفظ الرسالة بصيغتها الخالصة حتى لا تخضع إلى تبديلات أو تعديلات ثائرة في المستقبل، حتى لا يغير من مسارها ليتماشى مع أمور أخرى تلائم فهم الناس أو مصلحة الحكومات أو الدولة.

Therefore, Marshall had to receive the Message before he could communicate the Message. He had to put it into a permanent form, sometimes having to alter the words to make them more comprehensible, but delivering the Message in as pure a form as possible with the assistance of those who were sent to help him. In this way, should anything happen to the Messenger,
the Message is here. People will have to deal with the Message itself instead of just repudiating the Messenger. They will have to struggle with the Message itself and all that it challenges in people and all that it acknowledges that is true.

بناءً عليه، قد توجب على مارشل أن يستقبل الرسالة من قبل أن يتاح له تبليغ الرسالة. قد توجب عليه أن يغرسها غرسة خالدة، مضطراً أحياناً إلى تبديل الكلمات ليسهل فهمها، ولكن على أن يوصل الرسالة بأنقى صيغة ممكنة مع معونة أولئك الذين أرسلوا لمآزرته. بهذه الطريقة، أفئن حدث أي حادث للرسول، الرسالة ستكون ها هنا. سيتوجب على الناس أن يتعاملوا مع الرسالة نفسها بدلاً من مجابهة الرسول وحسب. سيتوجب عليهم المجاهدة مع الرسالة نفسها، ومع كل تحدي تتحدى به دواخل الناس، ومع كل حق تعمل على إقراره.

You are seeing for the first time here the real nature of Revelation, the real nature and purpose of a true Messenger in the world. You are seeing here for the first time how God gives great Messages into the world to serve the world at that time and for the times to come and how the successive Messages given over a long period of time have built upon each other and met
new and changing conditions. You are seeing for the first time here how God works in the world beyond the stories from the past, beyond the proclamations and the traditions, whether they be true or false. You are seeing the nature of Revelation.

إنكم تشهدون هنا لأول مرة طبيعة الوحي الحقيقية، الطبيعة والغاية الحقيقية لرسول حق يعمل في العالم. إنكم تشهدون هنا لأول مرة كيف يمن الله برسالاته العظيمة على العالم لخدمة العالم في ذلك الزمن وفي الأزمنة اللاحقة وكيف قد بنيت الرسائل المتلاحقة واحدة فوق الأخرى تنزلت على مدار فترة من الزمن طويلة موافية ظروف جديدة ومتغيرة. إنكم تشهدون هنا لأول مرة كيف يعمل الله في العالم، بعيداً عن القصص من الماضي، بعيداً عن الدعاوي والسنن، سواء صائبة كانت أم مغلوطة. إنكم لتشهدون طبيعة الوحي.

This is important to see because if the process of Revelation is not understood, the Revelation itself will not be understood. If the burden of the Messenger is not recognized, then the Messenger will not be recognized. Should you not recognize the Messenger, it will be to your great disadvantage, for he brings with him an awareness and a preparation for the great dangers facing humanity and great opportunities for human unity and cooperation. He brings with him the blessings of purpose and integrity in one’s individual life and the meaning of relationships at a higher, more complete level. He brings with him a promise of humanity’s future within a Greater Community of intelligent life in the Universe and what humanity will have to do to face a world of declining resources and growing human conflict.

أن تشهدوا هذه العملية هو أمر ضروري، فإذا لم يتوفر لكم فهماً لعملية الوحي، فإن الوحي نفسه لن يكون مفهوماً. إن لم يتم إدراك العبء الذي يحمله الرسول، فإنه لن يتم إدراك الرسول. أفلا لو أنكم لم تدركوا الرسول، فإن ذلك سيكون عارضاً عظيماً بالنسبة لكم، وذلك لأنه يحمل معه وعياً وإعداداً للأخطار العظيمة التي تعترض البشرية وللمناسبات العظيمة في الاتحاد والتعاون البشري. إنه يحمل معه البركات، بركات الغاية والاستقامة لحياة الفرد الشخصية، يحمل معه معنى العلاقات ذات المقام الرفيع، العلاقات الأكمل.

The Messenger has brought the Message. It is in a form that people can read. It is not some later interpretation. It is not something that has been kept secret by hidden parties or inner circles alone. It has been given to the people during the process of Revelation itself. This has never been done before. Now living in a world where things can be published, and writings can be transcribed and translated into other languages and presented electronically, gives the opportunity for the written word to be given everywhere. Phenomenal it is! It so important now, for you do not have much time, for the world is changing too fast, and the dangers are coming—the Great Waves of change are coming to the world. You do not have decades and centuries to try to figure out what this is or to try to translate or have it pass just from person to person in some kind of oral tradition. There is no time for that now, you see, and that is why the Revelation has been given in this way.

لقد جاء الرسول بالرسالة. إنها في هيئة يستطيع الناس قرأتها. ليست تآويل جاءت في وقت لاحق. ليست بذلك الشيء الذي تم كتمانه سراً فقط بواسطة مجاميع خفية أو دائرات باطنية. بل تم إهدائها إلى الناس من خلال عملية الوحي ذاتها. لم يحدث هذا من قبل أبدا. الآن وبما أنكم تعيشون في عالم يمكن فيه نشر الأشياء، يمكن فيه نسخ المؤلفات وترجمتها في لغات أخرى وتقديمها إلكترونياً، سيوفر هذا الشيء الفرصة لتوصيل المدونات بكل مكان. هذا أمر غير مسبوق! مهم هذا الآن، حيث إنكم لا تملكون الكثير من الوقت، فالعالم يتغير الآن بسرعة بالغة، وإن الأخطار لآتية ــ أمواج التغيير العظيمة آتية إلى العالم. لا تملكون عقوداً وقروناً من الزمن تحاولون فيها اكتشاف ما قد يكون مراد هذا أو تحاولون فيها ترجمتها أو أن تمرر من شخص إلى شخص من خلال سنة مروية. لا وقت لهذا الآن، أترى، ولهذا السبب قد تنزل الوحي بهذه الكيفية.

Marshall’s progress and preparation has been delayed by the failures of certain people to come and assist him. He has been held back by circumstances. Certain others were called, but did not respond, and some who responded could not fulfill their destiny here—all this holding back the Revelation of the New Message at a time when it was needed, slowing the whole process down. This then is the hazard of bringing a Revelation from God into the world. There is so much that can hold it back, that can thwart it and that can even prevent it from being received and communicated.

كانت قد تباطأت مسيرة مارشل وإعداده بفعل أناس معينين كانوا قد فشلوا بالقدوم إليه ومعاونته. لقد حالت من بينه الظروف. آخرين معينين كانوا قد دعوا، ولكن لم يستجيبوا، وبعض ممن قد استجابوا لم يستطيعوا بلوغ أقدارهم ــ كل ذلك التأخير في وصول وحي الرسالة الجديدة في أمس الأوقات، سيعمل على تبطئ العملية بأكملها. هنا يكمن المأزق إذن عند إحضار وحي من الله إلى العالم. كثيرة جداً هي العوارض التي قد تأخر الوحي، والتي قد تتصدى له، بل والتي قد تحول دون استقبال الوحي ومواصلة خبره.

This New Message is not just for one nation, for one group, for one religion. It is for the whole people of the world. It is a Revelation for the world. It is not meant to replace the world’s religions, but to call for their unity and their strength, to emphasize their common truth, to end the ceaseless conflicts between them and to unite them so they may serve humanity
in its time of great need.

إن هذه الرسالة الجديدة لم تأتي لأمة واحدة، لجماعة واحدة، لديانة واحدة. إنها للناس كافة في هذا العالم. إنها وحي للعالم. ليس مرادها استبدال ديانات العالم، بل تنادي على وحدانيتها وعلى متانتها، تنادي على التركيز في الحق المشترك فيما بينها، تنادي على إنهاء الصراعات اللا منتهية فيما بينها، تنادي بتوحيد الأديان لعلها تكون قادرة على خدمة البشرية في وقت عظيم الحاجة.

It will be very challenging for people to receive the Message and the Messenger. He will point to the New Message, for you must deal with the New Message first. But his presence and the meaning and the great substance of his Divine Communication is something that will be very challenging to face and to take on. It will take much time to learn and to comprehend. People will think they understand it, but they will not understand it. People will claim that it is easy to
comprehend, but they have not comprehended it. People will associate it with other things—things they are familiar with, other things that have been learned and taught in the world—but there has been nothing like this ever brought into the world. Knowledge and wisdom from the Greater Community and teaching about spirituality at the level of Knowledge have only been known to very few people in the history of the world and never presented as a Message for humanity itself.

ستشكل الرسالة الجديدة تحدياً للناس كبير، تحدي استقبال الرسالة والرسول. سيشير الرسول إلى الرسالة الجديدة، حيث يجب عليك التعامل مع الرسالة الجديدة أولاً. ولكن حضرة الرسول في العالم، ومعنى مراسلاته القدسية وجوهرها العظيم، هذا الأمر سيكون تحدياً كبيراً، تحدٍ يكمن في مواجهة هذا الأمر وقبوله. ستقتضي الرسالة وقتاً كثيراً لتعلمها واستيعابها. سيظن الناس أنهم فهموا، ولكنهم سوف لن يفهموا. سيدعي الناس أنها استيعابها أمر يسير، ولكنهم لم يستوعبوها. سيربط الناس هذا بأمور أخرى ــ بما هو مألوف لديهم، بما قد تم تعلمه وتعليمه في العالم ــ ولكن ليس هنالك أي شيء مثل هذا كان قد تم إحضاره من قبل إلى العالم أبدا. لم تكن المعرفة والحكمة من المجتمع الأعظم وتعليم الروحانية على مستوى المعرفة، لم يكن ذلك معروفاً إلا لعدد قليل جداً من الناس في تاريخ هذا العالم، ولم يعرض من قبل أبدا كرسالة للبشرية ذاتها.

Therefore, the challenge will be for the recipient—for you and for all those who are so fortunate to receive the New Message at the earliest time possible. It will bring clarity, purpose and power to your life, and you need that right now. But its gift to the world is even greater than what it will do for your life. But to know this you must have a relationship with the New Message. You cannot stand apart from it and judge it and criticize it and evaluate it. That is hopeless. It is foolish. What you will encounter are your own prejudices, your own limitations and your ownassumptions and preconceived ideas. You have to come to this with an open mind to see what the New Message can reveal to you. If you come fearfully or thinking it will upset your beliefs or invalidate your traditions, then you will not be able to penetrate it. You will just judge it blindly. You will not be able to receive its grace, its power and its vision of the future.

ولذلك، سيقع التحدي على المستقبلين ــ عليك وعلى جميع أولئك الذين سعدوا أيما سعادة لسابقتهم في استقبالهم الرسالة الجديدة في آوائل وقتها. ستجلب الوضوح، والغاية، والقوة إلى حياتك، ألا إنك بحاجة لذلك الآن حالاً. ولكن تبقى هباتها على العالم أعظم حتى مما ستصنعه لحياتك. ولكن لا بد من أن يكون لديك علاقة مع الرسالة الجديدة لتعرف هذا. ليس بالإمكان عزل نفسك عنها والحكم عليها وانتقادها وتقييمها. ذلك قنوط. إنها حماقة. سوف لن تلقى هنا إلا نعراتك العصبية، ومحدودية سعتك، ومفترضات شخصك، وتصورات أفكارك المسبقة. لا بد من أن تأتي إلى هذا بعقل فتوح كي ترى ما قد تكشفه لك الرسالة الجديدة. إن أنت أتيت يملئك الخوف أو ظاناً أنها ستفسد عليك معتقداتك أو أنها ستلغي فعالية موروثاتك، عندها لن تتمكن من النفاذ إليها. إنما ستحكم عليها بعين عمياء. لن تتمكن من استقبال نعيمها، وقوتها، وما تحمله من رؤية للمستقبل.

The Messenger now will need great assistance from others to bring this New Message into the world. It is not something one person can do. It is not something a small group of individuals—committed as they are, devoted as they are—can really do. It is going to take the assistance of others. It is going to take people learning The Way of Knowledge, learning the New Message,
living the New Message and seeing its complete relevance to the world that you see and its complete relevance to the world you have not yet seen.

سيكون الرسول الآن بحاجة الى معونة عظيمة من الآخرين من اجل إحضار هذه الرسالة الجديدة الى العالم. إنها ليست مهمة شخص واحد. إنها ليست مهمة حيث تتمكن مجموعة صغيرة من الأفراد إنجازها ـ وان كانوا ملتزمين كما هم. ستقتضي معونة الآخرين. ستقتضي تعلم الناس لسبيل المعرفة، ان يتعلموا الرسالة الجديدة، ان يعيشوا حياة الرسالة الجديدة وأن يروا علاقتها الكاملة بالعالم الذي يرونه وان يروا علاقتها الكاملة بالعالم الذي لم يروه بعد.

The Messenger will need protection. He will need true students. He will need supporters. And he will need others to simply bear witness to this great event in human history. It will seem incredible, incomprehensible. People will not believe it. They will think it is impossible. God gave all God’s revelations so long ago. It is in the sacred texts. Many people will not be able to
accept that God has spoken again, that there is a New Revelation in the world—as if they could assume to know the mind and will of God, as if they could insist that they knew God’s Plan and God’s truth for themselves. This is foolish and arrogant, of course, but many people take this position without question.

سيحتاج الرسول للحماية. سيحتاج الى تلاميذ صادقين. سيحتاج إلى داعمين. وسيحتاج إلى آخرين فقط لكي يؤدوا الشهادة لهذا الحدث العظيم في تاريخ البشرية. سيبدوا حدثاً مذهلاً، غير مفهوم. سوف لن تصدقه الناس. سيظنون انه أمر محال. قد أنزل الله جميع كشوفات الوحي الإلهية منذ أمد بعيد. هذا في النصوص المقدسة. سوف لن يتمكن العديد من الناس من أن يتقبلوا أن الله قد تحدث مرة أخرى، أن هنالك وحي جديد في العالم ـ كما لو أن باستطاعتهم التكهن بمعرفة عقل الرب وإرادته، كما لو ان بمقدورهم الإصرار أنهم قد علموا من عند أنفسهم خطة الرب وحقيقة الرب. هذا حمق وتكبر، بالطبع، إلا أن العديد من الناس قد اتخذوا هذا الموقف من غير تساؤل.

To know the New Message, you must witness it. You must learn of it. You must let it provide clarity and meaning for your life. That is the only way you will know its Source, its truth and its relevance to the world and to your life. It represents a Divine relationship, and it is this relationship that you can bring into your spiritual and religious traditions—allowing the New
Message to add another dimension to your religious practice and study, letting it fulfill what was preserved and presented before. For humanity is facing a new set of circumstances that it has never faced before, and a New Revelation has been given to prepare humanity, to warn humanity and to strengthen humanity so it may unite in the face of the Great Waves of change.

حتى تعرفوا الرسالة الجديدة، لا بد من أن تشهدوا حقيقتها. لا بد من أن تتعلموا عنها. يجب أن تسمحوا لها بأن تمد إلى حياتكم الوضوح والمعنى. هذا هو السبيل الوحيد لمعرفة مصدرها، وحقيقتها، وما يربطها بالعالم وبك. إنها تمثل علاقة قدسية، ألا إنها هذه العلاقة التي تستطيعون إضافتها إلى سننكم الروحية والدينية ــ بأن تسمحوا للرسالة الجديدة لتضيف بعداً آخراً لممارستكم ودراستكم الدينية، بأن تسمحوا لها لتكون خاتَماً لما قد تم حفظه وتنزيله من قبل. ألا إن البشرية تواجه مجموعة جديدة من الأوضاع التي لم تواجهها من قبل أبدا، وإن وحياً جديداً قد تم إنزاله لأعداد البشرية، ولإنذار البشرية، ولتقوية البشرية لعلها تتحد في وجه أمواج التغيير العظيمة.

God knows what humanity needs even though humanity remains confused. God knows what is coming for the human family even though the human family is obsessed with its past. God knows that humanity must unite in the face of great danger even though people continue their conflicts and continue their admonitions against one another. What God knows and what
people believe are not the same.

إن الله عليم بحاجة البشرية حتى وإن لبثت البشرية في تخبطها. إن الله عليم بما هو آت إلى العائلة البشرية حتى وإن كانت العائلة البشرية مهووسة في ماضيها. إن الله ليعلم أن لا بد من الإتحاد البشري ضد مواجهتها للخطر العظيم حتى وإن استمر الناس في نزاعاتهم وفي توبيخ بعضهم البعض. ما يعلمه الله وما يعتقده الناس ليسوا بسواء.

This makes the translation and the presentation of the New Message difficult, but such a Message must be given. It must reach those who can hear, who can see, who can know, whose approach is pure, who do not come here with condemnation and who come here to receive clarity and power, purpose and the meaning of relationship. They come to be blessed by the
New Message and empowered by it and confronted by it.

هذا ما سيجعل من ترجمة الرسالة الجديدة وعرضها أمراً صعباً، إلا أن رسالة كهذه يجب أن تصل. يحب أن تصل لأولئك القادرين على السماع، القادرين على الرؤية، القادرين على المعرفة، أولئك أصحاب الوجهة الخالصة، الذين لم يأتوا هنا بنية الإدانة، والذين جاءوا هنا ليتلقوا الوضوح والمدد، الغاية والمقصد من العلاقات. أولئك قد جاءوا لتبارك لهم الرسالة الجديدة ولتمكن لهم وليجاهدوا فيها.

What humanity does with this New Message will be up to humanity. God cannot control humanity’s response. God cannot control the outcome of humanity’s response. If you understood the nature of God’s relationship with the world and with humanity, this would be very clear to you. But if you do not understand it, it will seem confusing and confounding and
upsetting perhaps. But God has placed within each person the power of Knowledge, the ability to see and know the truth beyond deception and beyond personal preference. This Knowledge must come to the fore for many people now, for the world to have a future, for humanity to be able to continue and to set a new course.

ماذا ستصنع البشرية بهذه الرسالة الجديدة هو قرار تصنعه البشرية. ما كان لله ليتحكم بإستجابة الإنسان. ما كان الله ليتحكم بالعاقبة المترتبة على استجابة الإنسان. لو أنكم فهمتم طبيعة العلاقة الربانية مع العالم ومع البشرية، فإن هذا الأمر سيكون واضحاً جداً بالنسبة لكم. ولكن إن لم تفهموا، فسيبدو مشوشاً ومتشاكساً، محبطاً ربما. ولكن الله قد غرز بداخل كل نفس سلطان المعرفة، القدرة على أن ترى وتعرف الحق من غير أن تلامسه الخديعة وهوى النفس. لا بد الآن من أن تكون هذه المعرفة هي الإمام بالنسبة لكثير من الناس، لتأمنوا مستقبلاً للعالم، ليتمكن الإنسان من المواصلة والتوطيد لخطة جديدة.

The New Message does not have a political agenda. It is here to inspire right action and the recognition and the necessity of cooperation in the face of real change and events in the world. It will teach you how to listen, and to learn what God wants you to do in your life, and what is meant for you and where your true strengths and success lie—beyond all the persuasions
and deceptions of the world.

لا أجندا سياسية في الرسالة الجديدة. هي هنا لتلهمكم الفلاح، والعرفان، ولتبدي لكم ضرورة التعاون في وجه تحول حقيقي وحوادث في هذا العالم. ستعلمكم كيف لكم أن تنصتوا، وأن تتعلموا ما يريد الله منكم صنعه في حياتكم، وما أريد لكم، وأين تكمن قواكم الحقيقية وأين يكمن فلاحكم ــ من غير أن ينالكم شيء من أغواء العالم وخدعه.

The Messenger now is in the world. He is even now continuing to bring the New Message into the world. He has done his great task of receiving the majority of the New Message. It will be complete. He is not here to proclaim himself as a ruler or a leader or a great power. He is here simply to bear witness to the New Message and to be its primary advocate. He is not here
to claim political power, economic power, to displace other people or to overthro anyone. His presence here is to serve as a demonstration and as a presentation of the wisdom and the love of God and the great challenges that are now facing the human family, for which humanity is not prepared.

الرسول في العالم الآن. ها هو مستمر إلى الآن ليأتي بالرسالة الجديدة إلى العالم. قد أنجز الرسول مهمته العظيمة في تلقي معظم الرسالة الجديدة. كاملة ستكون. لم يأتي الرسول هنا لينصب نفسه كحاكم أو قائد أو قوة عظمى. إنما هو هنا ببساطة ليؤدي الشهادة للرسالة الجديدة وليكون هو ركن دعوتها. إنه لم يأتي هنا ليطالب بسلطة سياسية، أو سلطة اقتصادية، أو ليستبدل قوماً آخرين أو الإطاحة بأي أحد. حضوره في العالم هو مثال يقتدى به وتبيان للحكمة والمحبة الإلهية، وللتحديات العظيمة التي تواجه الآن العائلة البشرية، تلك التحديات التي لم تتهيئ لها البشرية.

Therefore, receive the Messenger and support him in whatever way you can. Allow your heart to tell you what must be done. Recognize and receive the blessings of the New Message, which is now becoming available to the world for the very first time.

من أجل هذا، استقبلوا الرسول وانصروه بأي طريقة أنتم قادرين عليها. اسمحوا لقلوبكم بأن تخبركم بما يجب عليكم صنعه. أدرك وأستقبل بركات الرسالة الجديدة، والتي أصبحت متاحة للعالم الآن في مطلع فجرها.

Take time to consider it. Take time to be with it. Take time to struggle with it. Take time to allow it to reveal things to you that have never been shown to you before. Allow it to confirm what you have always known to be true and to reveal the thread of truth that has been in your life all along. Allow it to illuminate your religious traditions, to reveal their purity, to reveal their core truth, to reveal that they have all come from God, to reveal the One Spirituality of humanity and to reveal humanity’s great threshold of facing a Universe full of intelligent life and of learning to reverse the great decline that is taking place in the world today.

خذ وقتك في تتأمل الرسالة. خذ وقتك لتكون معها. خذ وقتك لتجاهد فيها. خذ وقتك حتى تسمح لها بأن تكشف لك من الأمور مالم يكن مكشوفاً لك من قبل أبدا. اسمح لها بأن تثبت لك ذلك الذي لطالما عرفت أنه الحق وأن تكشف لك شعاع الحقيقة الذي لطالما كان في حياتك. اسمح لها بأن تنور سنة دينك، ليكشف عن طهارتها، ليكشف عن لب حقيقتها، لتكشف لكم أن جميعها قد جاءت من عند الله، لتكشف لكم عن الروح الواحدة للبشرية ولتكشف عن العتبة العظيمة للبشرية في مواجهتها لكون يعج بالحياة الذكية وفي تعلمها لعكس مسار الإنحدار العظيم الذي يسير به العالم اليوم.

The burden is on the recipient. The Messenger has taken a long and difficult journey. Even at this point, the burden is on the recipient now. It is the integrity, the honesty and the desire of the heart that will count and that will enable you to receive the New Message for yourself and to understand its importance for the world. Let this be your understanding.

عبء المسؤولية يقع على المتلقي. قد سلك الرسول رحلة طويلة وصعبة. حتى عند هذه النقطة، تقع المسؤولية على المتلقي الآن. إنها النزاهة والصدق وحنين القلب، هذا ما سيصنع الفارق والذي سيمكنك من تلقي الرسالة الجديدة ومن فهم أهميتها للعالم. ليكن هذا هو فهمك.